أنت هنا

الشباب

قام صندوق الأمم المتحدة للسكان - كجزء من مهمته لإشراك الشباب في عجلة التنمية وتعميم المساواة بين الجنسين، بدعم وإطلاق شبكة تثقيف الأقران في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي والتي تعتبر واحدة من قصص النجاح القائم على مبدأ المشاركة.  إن متطوعي شبكة تثقيف الأقران هم شباب من جميع قطاعات المجتمع، قدموا يد العون لدعم المجتمع من خلال تعليم أقرانهم. كما أن المجالات الرئيسية التي يولوها التركيز هي نمط الحياة الصحي والعمل التطوعي والتوعية بفيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز والصحة الإنجابية وتعليم المهارات الحياتية وأي مواضيع أخرى متعلقة بالشباب.

إن شبكة تثقيف الأقران هي شبكة شبابية تضم أكثر من 700 منظمة غير ربحية ووكالات حكومية في أكثر من 50 دولة، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي بمبادرة من صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية حول استخدام نهج متكامل في العمل مع الشباب، بمشاركة نشطة من الشباب أنفسهم. تم إنشاء شبكات تثقيف الأقران الدولية من قبل مجموعة مشتركة بين الإدارات المعنية بالشباب والتنمية والحماية بالأمم المتحدة وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان والذي بدوره عزز دور الشباب من خلال  تلبية احتياجاتهم في تدريب الشباب على الصحة ولا سيما قضايا الصحة والحقوق الإنجابية. في كثير من البلدان، تعتبر مسألة وعي الشباب بهذه المواضيع هامة للغاية، حيث انه في كثير من الأحيان لا يقوم البالغون بتقديم الدعم للشباب والشابات أو نجدهم يسمعون معلومات غير صحيحة حول صحتهم الانجابية. حيث يصعٌب عليهم التحدث عن هذه القضايا مع كبار السن كما أن أقرانهم ليسوا دائمًا على دراية كافية. لذلك، تقوم شبكات تثقيف الأقران بتعليم الشباب باستخدام أسلوب "النظير/القرين" حيث يتعلم الشباب ما يخص صحتهم الإنجابية من أقرانهم من الشباب.  يحضر النشطاء من شبكات تثقيف الأقران دورات تدريبية وورش عمل مفيدة، قبل نشر المعلومات بين أقرانهم. كما تم تصميم تقنيات تدريب شبكات تثقيف الأقران وفقا لاحتياجات الشباب واستنادا إلى الأساليب التفاعلية، بما في ذلك الموسيقى والرقص والأفلام والمسرح.

ولقد كان من دواعي سرورنا أن نشهد تقدمًا ملموسًا، على العديد من المستويات، في المواقف والسلوكيات المتعلقة بتنمية السكان والصحة الإنجابية وفيروس نقص المناعة المكتسبة / الإيدز واالصحة الجنسانية على مدار العقد الماضي في منطقة مجلس التعاون الخليجي من خلال إنشاء المكتب الإقليمي الفرعي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، حيث يتطلع المكتب، الراسخ الجذور من خلال نجاحاته الحالية، إلى مواصلة جهوده في تحقيق الأهداف الإنمائية الوطنية لحكومات دول مجلس التعاون الخليجي، مستعينا بالمعرفة والخبرات الواسعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان لتعريف صانعي القرارات بشكل أفضل على البيانات الكافية في الوقت المناسب مستهدفا قضايا التنمية السكانية.

يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان في دول مجلس التعاون الخليجي بدعم وتوفير التدريب عن طريق شبكة تثقيف الاقران في عٌمان على للتوعية حول جميع القضايا المتعلقة بالشباب وعامة الناس بما في ذلك السكان والتنمية وتنظيم الأسرة والصحة الانجابية وفيروس نقص المناعة المكتسبة /الإيدز وسرطان الثدي والسلامة على الطرق وتعاطي المخدرات والمخاطر المترتبة عليها والبيئة والجنسانية وتمكين الشباب وغيرها من القضايا. 

الشركاء الذين يقومون بتنفيذ ودعم أنشطة شبكات تثقيف الأقران ذات الصلة هم وزارات الصحة في البلدان المعنية  ووزارات التنمية الاجتماعية واللجان الوطنية للشباب والكشافة والمرشدات والقطاع الخاص ورابطات المجتمع المدني (مثل الجمعية الٌعٌمانية للمعوقين وجمعية المرأة العمانية وجمعية البيئة العٌمانية وجمعية نظف عٌمان) وغيرها. يواصل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مجلس التعاون الخليجي تمكين الشباب من خلال إنشاء شبكات تثقيف الأقران في خطوة لدفع الشباب لأخذ زمام المبادرة وتحمل مسؤولية مستقبلهم وتدريب الشباب من مختلف مستويات المجتمع من خلال بناء قدراتهم في مجال تثقيف الأقران من أجل تشجيع وتعزيز المشاركة المدنية.