أنت هنا

تأسس مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان لدول مجلس التعاون الخليجي في مسقط - عُمان وذلك في عام 2006 حيث يقدم المساعدة الفنية في المجالات الرئيسية للسكان والتنمية والصحة والحقوق الإنجابية وتنمية الشباب والمساواة بين الجنسين. يُزيد الصندوق إمكانية أن يحيا النساء والشباب حياة حافلة بالعافية والإنتاجية. منذ إنشاء صندوق الأمم المتحدة للسكان في عام 1969، انخفض عدد ومعدل النساء اللائي يموتن بسبب مضاعفات الحمل أو الولادة إلى النصف. واصبح الشباب أكثر ارتباطا وتمكينا من أي وقت مضى.

ولكن ما زال هناك الكثير منهم خلف الركب. ما زال هناك حوالي مليار شخص  يرزحون تحت وطأة الفقر المدقع. مشاكل الصحة الإنجابية هي سبب رئيسي للوفاة والعجز بالنسبة للنساء في البلدان النامية. الشباب هم الأكثر تعرضاً للإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة وحالات الحمل العارض. تواجه أكثر من مائة مليون فتاة احتمال زواج الأطفال العديد من الممارسات الضارة.  يتعين بذل مزيد من الجهود لضمان التعايش في عالم يمكن فيه لجميع الأفراد ممارسة حقوقهم الإنسانية الأساسية، بما فيها تلك الحقوق المتعلقة بجوانب الحياة الأساسية الأكثر حميمية.

كيفية عملنا

يعمل الصندوق على تحسين الحياة في حوالي 150 دولة تضم 80 في المائة من سكان العالم. في هذه البلدان ، يعد الصندوق حافزًا للتقدم. من خلال العمل مع الحكومات ومن خلال الشراكات مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى والمجتمع المدني والقطاع الخاص، فإننا نحدث فرقًا حقيقيًا في حياة ملايين الأشخاص، لا سيما الأكثر ضعفًا.
 

يقدم المكتب الإقليمي الفرعي التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان والخاص بمجلس التعاون الخليجي الخبرة الفنية وينسق جهود حكومات دول مجلس التعاون الخليجي في مجالات السكان والتنمية والشباب والصحة الإنجابية والمساواة بين الجنسين والإحصاءات والقضايا ذات الصلة. يتنبأ صندوق الأمم المتحدة للسكان تحديات الغد ويستجيب لها اليوم. يعاون مكتبنا الوكالات الحكومية الشريكة في مجلس التعاون الخليجي في الاستعانة بالبيانات السكانية لتقييم وتوقع الاحتياجات و رصد التقدم المحرز وتعيين الثغرات في الوفاء بالوعود الانمائية. نقوم بتقديم التوجيه الفني والتدريب والدعم لتمكين شركائنا وزملائنا في مجال التنمية كما نساعد على ضمان أن تظل الصحة الإنجابية وحقوق النساء والشباب في القلب من عملية التنمية.

يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان بالشراكة مع الحكومات والمجتمع المدني والوكالات الأخرى مسترشداً ببرنامج العمل المعتمد في المؤتمر الدولي للسكان والتنمية لعام 1994 (ICPD) وأهداف التنمية المستدامة وجدول أعمال عام 2030، بالنهوض بمهمته. إن نتائج الاستعراض الخمسي لإعلان القاهرة لعام 2013 وتقرير المراجعة الإقليمية ذات الصلة الذي يسلط الضوء على أوجه التآزر مع خطة عام 2030، تجدد التزام البلدان العربية ببرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية كجدول أعمال غير مكتمل بشأن السكان والتنمية. يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مجلس التعاون الخليجي على تنفيذ العديد من المجالات ذات الأولوية بما في ذلك التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وتنمية الشباب والصحة الإنجابية.

بشكل عام ، نهدف الى زيادة الوعي وبناء القدرات في المجالات التالية:

• السكان والتنمية: دعم تنفيذ وضمان الالتزام ببرنامج العمل وإعلان القاهرة المعتمدين في المؤتمر الدولي للسكان والتنمية لعام 1994، وأهداف التنمية المستدامة، وديناميات السكان والاتجاهات مثل معدلات النمو والهيكل العمري وجمع وتحليل البيانات المنفصلة حسب الجنس والخصوبة والوفيات والهجرة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.
• الصحة الإنجابية: بما في ذلك صحة الأم والرضع وتعزيز الحقوق الإنجابية  وتعزيز الوعي بالوقاية والعلاج من فيروس نقص المناعة المكتسبة / الإيدز.

• القضايا الجنسانية: تيسير وصول المرأة إلى خدمات الصحة الإنجابية والدعوة إليها والقضاء على العنف القائم على نوع الجنس، وضمان المساواة بين الجنسين وتشجيع تمكين المرأة.

• قضايا الشباب: بما في ذلك الصحة الإنجابية للمراهقين وتمكين الشباب وتعزيز أسلوب حياة صحي للشباب وتعزيز الوعي بفيروس نقص المناعة المكتسبة / الإيدز ودعم مفهوم تثقيف الأقران.

يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مجلس التعاون الخليجي مع العديد من الشركاء الاستراتيجيين في سلطنة عمان والكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر على سبيل المثال الجهات الحكومية والجهات الفاعلة من المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والمجموعات التي يقودها الشباب. تتنوع نماذج التعاون بحيث تشمل اتفاقيات الصندوق الاستئماني ومذكرة التفاهم أو اتفاقيات المشاريع محدودة الأجل.