أنت هنا

المؤتمر الإقليميّ الثاني للقابلات في المملكة العربيّة السعوديّة

المؤتمر الإقليمي العربي الثاني للقابلات

بعنوان/ إعداد القابلات: التحديات والفرص

المملكة العربية السعودية، الرياض

1-2 أبريل 2014

صرحت سعادة الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساعدة بوزارة الصحة أنه بناءاً على مبادرة كريمة من وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية و بمشاركة صندوق الأمم المتحدة للسكان -UNFPA- المكتب الإقليمي للدول العربية بالقاهرة، وتحت رعاية وزير الصحة بالمملكة العربية السعودية معالي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، يجتمع في الرياض يومي الأول والثاني من أبريل 2014 ما لا يقل عن 80 قابلة وخبير في القضايا ذات العلاقة بصحة الأمهات، قادمين من 17 دولة عربية، بالإضافة لمشاركة خبراء من المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي للقابلات والعديد من القيادات الوطنية رفيعة المستوى في وزارات الصحة ومؤسسات التعليم للعلوم الصحية في مختلف الدول العربية للمشاركة في المؤتمر.

يعد مؤتمر الرياض هو المؤتمر الاقليمي الثاني للقابلات في المنطقة العربية ويأتي تتويجا واستجابة لنتائج الدراسات والبحوث الدولية التي تؤكد أن الدور الذي تقوم به القابلات هو دور محوري وفاعل لخفض وفيات الأمهات وتحسين صحة النساء والمواليد وهي أهداف تشكل أولوية عمل صندوق الأمم المتحدة للسكان وبالأخص للعمل نحو تحقيق الهدف الخامس من الأهداف الإنمائية للألفية المعني بصحة الأمهات وذلك باعداد كوادر مؤهلة من القابلات خاصة في المناطق النائية والريفية.

كما يهدف المؤتمر ايضا لدعم وتيسيير سبل تبادل الخبرات والمعارف للاتفاق على التدخلات الإستراتيجية اللازمة لتعزيز خدمات القبالة التي من شأنها تقديم خدمة أفضل للأمهات مما سيعود بالفائدة على الأسرة بأكملها في المنطقة العربية باعتبارها وحدة بناء المجتمعات العربية.

وسيتناول المؤتمر تحليل واستكشاف مختلف مكونات تعليم القبالة بما في ذلك التجارب الناجحة والدروس المستفادة في الدول العربية وكذلك تحديد الثغرات والمناهج الداعمة لتطوير مستوى برامج تعليم القبالة والاستراتيجيات في المنطقة.

ويشمل التعريف الدولي لمهنة القبالة أن المختصة في هذا المجال تسمى القابلة وهي التي تعلمت ضمن برنامج تعليم معترف به داخل بلدها، والمسؤولة عن تقديم الدعم اللازم والرعاية والمشورة أثناء الحمل والمخاض وبعد الولادة.

في التقرير الدولي لوضعية القبالة لسنة 2011، التزمت العديد من الهيئات الدولية العاملة في مجال صحة الأمهات والصحة الإنجابية باتخاذ إجراءات عالمية للإسراع في تحسين صحة الأمهات وخفض وفيات الأطفال. كما أكدت بعض الدول العربية أنه على الرغم من وجود خدمات القبالة، إلا أن القابلات تواجهن العديد من التحديات المتعلقة بالتعليم، والتنظيم، وغياب أو ضعف النقابات المهنية وضعف المهارات القيادية والإدارية.

وستلقي السيدة فرانسيس داي-ستيرك، رئيسة الاتحاد الدولي للقابلات، محاضرة في المؤتمر لتسليط الضوء على التحديات التي تواجهها القبالة في العالم، والعمل اللازم لضمان جودة عالية لخدمات رعاية النساء وأن تكون في متناول الجميع بغض النظر عن المستوى الاجتماعي والاقتصادي.

وقد أقرت العديد من الحكومات والهيئات الدولية أن القابلات تشكلن القوى العاملة الضرورية لتحقيق الهدفين الرابع والخامس من أهداف الألفية للتنمية بحلول 2015.

وسيفتتح المؤتمر معالي نائب وزير الصحة بالمملكة العربية السعودية د. منصور بن ناصر الحواسي، وسعادة المدير الإقليمي للدول العربية لصندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتور محمد عبد الأحد، وسعادة القائم بأعمال المنسق المقيم للأمم المتحدة بالمملكة العربية السعودية الأستاذ إبراهيم الزيق، كما ستشارك سعادة الدكتورة منيرة العصيمي الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساعدة بوزارة الصحة كرئيس للمؤتمر ممثلاً للمملكة العربية السعودية، وكذلك سعادة المستشار الإقليمي للصحة الإنجابية بصندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتورة مها العدوي ممثلاً عن جهة التنظيم بالأمم المتحدة.

والله ولي التوفيق